الأحد، 22 يناير، 2012

22 يناير, 2012

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
احبتي

هال علي خاطرى مقالا قرأته في يوميات الأخبار للكاتب الصحفي أستاذ سعيد إسماعيل
وكان يتحدث عن رجل يملك جملا وكان هذا الجمل مصدر رزقه حيث كان ينقل عليه الأشخاص والبضائع
وفي يوم حشررأس الجمل في زير وكان الحل السريع الذى طرأ بخاطره هو ذبح الجمل بفصل الرأس
عن الجسد لينقذ الجمل!!!!!!!!!!!!!!
وندب الرجل حظه بتسرعه الخاطئ في إتخاذ القراروضاق من لوم من حوله وسخريتهم من سوء تقديره
توقفت عند هذا الخاطر ولعلكم تسألون أيوه يعني قصدك ايه ؟؟
مش حطول عليكم لأني ربطت بين هذه الروايه للكاتب وحال طريقة تعامل حكوماتنا مع المشاكل
لما انتشرت ألفلوانزا الطيور دبحنا الدجاج ولما جت الفلوانزا الخنازير اعدامنا الخنازير في داهيه مش مبكي عليها
بس اعرف ان في حاجه في الخنازير بتستخدم كعلاج ...اما الثورة قامت حلينا جهاز امن الدوله
..وحلينا الحزب الوطني ..
ليه بنحل مشاكلنا بطريقة البتر وليس الإصلاح يعني لو واحد صباعه وجعه نعالجه ولا نبتره
فقدنا ثروتنا الداجنه وأثر علي إقتصادنا ....أعدم الخناير وأستغل من لاضمائر لهم الموقف في تصنيع منتجات اللحم
الخنازير في مصانع تحت السلم لإنتاج اللحوم.المصنعه.
جهاز أمن الدوله تم حله وترك مصر بدون أمن قومي كان فيه ايه بأن يكون هناك عملية إحلال وتجديد للهيكل الوظيفي
وتصفيته من الفسادين بالجهاز
الحزب الوطني المنحل كان هناك أشخاص يشهد لهم بالنزاهة وكان من الممكن أن الإستفاده بهم في هذه المرحلة.مثل
الدكتور حسام بدراوى والذى يشهد له الكثير بالنزاهه.
ليه قطعت الحكومه التواصل عن باقي الشعب وأصبح شغلها الشاغل إرضاء من بالميدان وكأن ليس من حق باقي الشعب
ان يكون له مطالب -خاطر مر علي بالي كتبته لو مش عاجب البعض ردو عليه بس دون آلم انه مجرد خاطر

ليست هناك تعليقات: