الأحد، 12 أبريل، 2009

من أرشيف حياتي ( أبني علمني الأدب)

يسعد صباحكم ومساكم النهارده جيبه من الأرشيف حكايه خاصه بي


بس علشان خاطرى متضحكوش عليه جامد ॥


نخش في الموضوع انا شايفاك ياأستاذ فشكول جايب الحكايه من الأخر علشان تعرف فيه أيه


ود। نور عماله تفكر في الموضوع وحسونه بيجهز الرد ومن غير عنوان وواحد من العمال حيقرو الموضوع من أوله بتأني


علشان يردو بالخلاصه و باقي المدونين مترقبين أيه اللي حيحصل نقول ॥ صلو علي النبي॥ عليه أفضل الصلاة والسلام।


في يوم عديت علي ماما رحمة الله عليها بعد روجعي من الشغل كالعاده لأننا في شارع واحد


ولأنها مشاهده جيده لبرامج التليفزيون فكانت بتمدني بالمعلومات اللي إستفادت منها


قالت في برنامج يخص تربيه الأطفال الدكتور حذر الأمهات من إستعمال العنف مع أولادهم أثناء إسطحابهم


للخروج للشارع لأن رد فعل الطفل ممكن يسبب حرج للأم وقالت أنهم جابو فيديو لأبن بيحدف امه بالطوب


علشان ضربته قالت هذا وهي مسخسخه علي روحها من الضحك وانا كمان ضحكت ॥


عدت السنين علي هذه النصيحه وبصراحه نسيتها॥وفي يوم كنت خارجه فالأولاد قالو ياماما لو سمحتي


خدى محمد معاكي علشان نعرف نذاكر محمد كان عنده سنتين المهم أخذته معي أثناء السير لم يترك محل


أو كشك أو عربه عليها حتي لوف حمام إلا وعاوز منها نهرته وقلت له أمشي عدل لحسن والله العظيم أضربك


سكت وأنا أبص بجانب عيني وقول عالم تخاف متختشيش وضحكت في سرى وانا حاسه بنشوة الإنتصار॥


بعد حوالي ربع ساعه وصلنا لشارع فيه قهوه بلدى عليها أمم إظاهر كانو بينزلو المشاريب ببلاش ولا آيه


وفاجأه لقيت محمد بيملس علي كلب نايم وبيقول له قوم يابوبي عض ماما هتضربني وإذ بي أوفوجأ بالكلب


واقف ينفض نفسه ويوجه لي نظرات شريره ويجز علي أسنانه كما في أفلام توم وجيرى وقبل أول هوهو


سيبت إيد محمد وعلي أقرب باب مفتوح جريت وقفلت الباب بسرعه كانت صاحبة البيت قاعده علي السلم


بيتنقي رز إنتفضت بسم الله الرحمن الرحيم مالك ياختي والكلب يرج في الباب وأنا بترعش ومحمد النكته بفتح النون بيقول


للكلب خلاس يابوبي ماما حتسمع الكلام ومس حتعمل كده تاني كنت في شدة الغيظ منه وعاوزه قرقشه بسناني


وفي نفس الوقت مكسوفه من الموقف خصوصا بقي لما تلاقي واحد يقول بقي ياأبله تجرى وتسيبي أبنك مش خايفه


الكلب يعضه عاوزه أقول له إتلهي علي عينك يعض مين دول باين عليهم صحاب الست جابت كوب ميه وهات يحلفانات ويامينات


ماأمشى إلا لما أهدى شكرتها وطلبت منها تتأكد إن الكلب مشي فرد محمد باشا خلاس ياماما مسي مس جي تاني


مشيت وأنا سامعه دقات قلبي من الخوف وكل شويه التفت خلفي لحد مرحت مشوارى ورجعت وأنا أفكر في هذا


الموقف والناس بين بيضحك ولايم المهم أني بطلت أعدى من الشارع ده لمدة سنه । وفكرتني أمي الله يرحمها


بنصيحة الدكتور في البرنامج التربوى اللي فيه العيال بتربي أمهاتهم॥


أضحكو ا براحتكم مع السلامه بقي وأشوفكم في حلقه جديده من



أرشيف حياتي

هناك 4 تعليقات:

MaNoO يقول...

هههههههههههههههههه

لا لازم تعذرينى بجد مش قادر أمسك نفسى انا متخيلك فى موقف الام الشجاعة بقى وأول اما محمد قال كدا رحتى بايعة الدنيا وبتجرى تستخبى فى بيت على أساس ان فعلا محمد والكلب أصحاب هههههههه
لا بجد موقف مينفعش فيه غير الضحك وتحية محمد على ثباته وعلى تفكيره انه بكلمة يخليكى تجرى منه
ايوا كدا عشان تعرفوا بس ان الاولاد دول حاجة مش سهلة وليس داءما الكبير هو الفائز
هههههههههههههههههههه
تعيشى وتاخدى غيرها

وفاء بركات يقول...

إزيك يامانو . علي فكره هو أخر العنقود وعنده دلوقت 21سنه..
بس شيبني قبل الأوان عمرك شفت واحد عنده سنتين يستخبه فوق الدولاب لما يلعب إستغمايه ..
وبعدين أم شجاعة مين ده الكلب نظر لي شزرا متضامنا مع محمد .
بكره يبقي عندك ولاد ووريني بقه شجاعتك ياأبو الفوارس
تعيش يامنو وتبقي جد عجوز ومكركب

DoNyA يقول...

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لا بجد والله العظيم ما قادره
ههههههههههههههههههههههه
والله ما تزعلي انا بس متخيله نفسي في نفس الموقف
لاني بخاف من زوات الاربع موووووووووووت
ممكن يجيلي سكته قلبيه لو حد قرب فيهم مني
بجد عاوزه اشوف وش محمد وهو بيقرا بوست زي ده

ezzabdo يقول...

اللهم احفظكم واحفظ اولادكم واحفادكم بالخير واجعلكم وإياهم من الصالحين

عجيبة جدا هذه القصة ولكنها توضح أن هناك تواصل بين الاطفال وغيرهم من المخلوقات ... كما أنها توضح أهمية العطف والحنان على الاطفال

بارك الله فيكم وشكرا على الدرس المهم .. بارك الله فيكم .