الخميس، 15 يناير، 2009

تكلم صمتي بعد عناء

بعد زيارتي الأولي لمدونة رحيق نطق صمتي
بهذه الكلمات وأنا أعلم بأن النصر لن يأتي بزرف
الدمع والآهات॥
ولكن أعبر عما في قلبي من آلم نحو أخوة ذاقو مرار الظلم
***********
مريضة أنا من أول أيام الإجتياح
قلبي يدمي ألما لم أعد أشعر بإرتياح
ضاع الزمن مني إختلط الليل بالصباح
وطائرات بصواريخها أضاعت للسماء
زرقتها بلهيب حمرتها الوضاح
لم أعد أسمع نغما ولاصوت شحرور
لم أعد أسمع غير بكاء وصياح
وأب مكلوم وأم ثكلي وأطفال يتامي
ونساء أرامل ودم عربي مباح
والكل يئن قلبه حزنا يعتصر خلجاته
نست الوجوه البسمه لم يعد غير النواح
وسألت من حولي لما يقتلون الأطفال
والعجائز والصبية والنساء إنهم يبيدون
شعبا من حقه علي أرضه البقاء
والأحياء منهم جوعي عاريا جرحي بلا
طعام بلا دواء أو ماء।
سألت؟
لم يرد علي غير صمت الموت والأشباح
يريدون الفتك بالمقاومه وهل أسلحتهم
تفرق بين الحجارة والسلاح
وهل حرام أن ندافع عن وطننا السليب
مالمطلوب منا أن نسمع دوى المدافع
فنستعد للإنبطاح
أن ترتجف قلوبنا ونترك عدونا يجتاح
انا مازلت بقوتي مازلت حر آبى معاف
لامشلول اليد ولابقدمي كساح
سأقاتل حتي آخر رمق يامت شهيدا
ياعشت منتصرا مكتسحا لعدوى إكتساح
دون الحاجة إلي إجماع دولي يمحوه فيتو
ظالم لدولة نال بوشيها ضربة بحذاء منتظر
الذى يستحق عن بطولتة وشاح
وإن غاب ضمير العالم فنحن عصبة إن تركنا
الخلاف جنبا سنكون قوة فحي علي الفلاح
أطلت عليك أخي فعذرا فالكلمات إنهمرت
بعد صمت وغياب لم يستطيع قلمي خط حرفا
فمن إين اتي بكلمات تعبر عما أراه
من دم لأبرياء يراق
وكلام دون معني من أفواه عبر أبواق
وأشلاء موتي في فلسطين وأفغانستان
وشيشان وعراق
وكأن الظلم قدم لضمير العالم صداق
وكان من شروط العقد أن يباد العرب
في الشوارع وفي الحارات أوحتي في ذقاق
سنو للبطش والقهر شرعا بينهم دون فراق
ولو هدنو لوقف النار برهة ينقضو الإتفاق
صهيون من يوم كان لايحترم العهود
وما يكتب بالأوراق
قوم تجاوزوا للفجر حدا لم يعد يرجعهم
عن الطغيان كلمة أو ميثاق
عطشي للدماء دوما ينثرو بين الأخوة الشقاق
إنحدرو الي أدني مستوى للأخلاق
لاتصدقو إبتسامتهم لحكامنا ولا العناق
فهم لأقنعةالزيف يرتدون والكذب والنفاق
إن لم نعد لهم العدةالأن فالنعد أبنائنا لزمان آت
إدعوهم من الإدمان وحجرات الشات
ليدمنو حمل السلاح والجهاد
ويلعلوصوت السلاح فوق صوت ألأبواق
تطلبون من مصر وحدها الجهاد بالنفس والمال
أين أنتم ياعرب ففلسطين قضيتنا جميعا فوحدوا
الصفوف وأعدوا العده وأضربو فيهم الأعناق
لأن هذا الصوت وحده الذى يردع عدونا
ولا تكونو للأعذار في إختلاق
العدو زحف بجحافله لمدينة أهلها عزل
إجتاحو انتم عقول العالم ليعلم كيف تنهك
راعية حقوق الإنسان وحليفتهاكل الأعراف
أنيرولمن يجهل فعل صهيون الأفاق
لعلها تكون الصحوة لنصرة الحق
ويكون العرب في وفاق

هناك 8 تعليقات:

fashkool يقول...

احجز اول تعليق وبعدين ارجع اقرأ البوست

وفاء بركات يقول...

ياأهلا وسهلا
وأنا مستنيه حضرتك تنورنا
تحياتي

وفاء بركات يقول...

fashkool يقول...
وفاء هانم بركات تحياتى يا سيدتىتعرفى يا ستنا ان ثقافة حرث الارض بمن عليها اصيله فى العقيده اليهوديه .. انه عندما تولى سيدنا يوشع بن نون قيادة اليهود فى سيناء بعد سيدنا موسى عليه السلام دخل ارض الجبارين (فلسطين) وقتل كل ما يقابله سواء انس او زرع او حيوان او اى شيئ يتحرك على اثنين او اربع .. دينهم يأمرهم بقتل اعدائهم وهو من وجهة نظرهم تدين لا يندمون عليه بل يأخذون عليه اجرا وثوابا .. عقيدتهم هكذا .. ولا اعرف لماذا لم ننتبه الى هذه النقطه الهامه وننبه العالم بها .. انها احدى طرق مواجهة هذا العدو الغادر الذى يقتل باسم الدين ويذبح باسم الدين .. انهم يعتقدون ان من يقتل عدوا يخالف عقيدتهم هو عمل يحض عليه دينهم .. وهذا اصل البلاء الذى ابتلينا به سيدتى كل شكر وتقدير لقلقك على ولشعورك الطيب نحوى .. بارك الله فيك ...ويا رب يديم الخير والطمأنينه عليك وعلى اهلك كلهم.. لك عظيم امتنانى يا سيدتى واعذرينى فى التأخير لانى كنت لمدةاسبوع فى مأمورية عمل فى بنى سويف والفيوم ولم ارجع الى بيتى الا اليومتحياتى وفاء هانم
15 يناير, 2009 12:23

وفاء بركات يقول...

الف حمد الله علي سلامة حضرتك
أتارى بني سويف كانت منوره....
***
أظن أنها كانت معتقد سيدنا ليوشع
بن نون ولم تكن تنزل بالتوراه
وأنها وضعت بعد تحريف التوراه
لأن الله الذى من صفاته الرحمة
والمغفره برئ ممن يفعلونه من حرث
في الأرض والنسل
ربنا يهدهم ويقوينا عليهم

DoNyA يقول...

عذرا فالكلمات تعجز عن التواصل
لتفاقم الالم والحزن داخلي
لكن احببت ان اكون متواجده بين كلماتك

مودتي

وفاء بركات يقول...

دنيا
قلبي معك اللهم إخرجنا جميعا من هذه الهوه ...
أشكرك لتواجدك رغم ماتعانيه
تحياتي

khalidkhalid يقول...

أحترامى سيدتى وفاء بركات
ـــــــــــــــــــــــــ

هذه أول زياره لى عندكم...

وعرفت خلالها أن زياره واحده لاتكفى

لروعة المطروح هنا وأسلوبه المتميز

نطلب ألأذن بتكرار الزياره..

وفاء بركات يقول...

الأخ الفاضل خالد خالد
سرني تواجدك والمدونه لايسعها إلا أن تقول لكم أنكم زائر عزيز وغالي
وتزداد شرف بدوام زيارتكم
تحياتي لكم ولأهل السودان الشقيق