الأربعاء، 28 مارس، 2012

إستبعد جزيرتي من حسبتك
قلبك بحر كثرت فيه الجزر
علي اى شط سترسي سفينتك
تعددت شطآنك حدد هويتك
عفوا إستبعد جزيرتي من حسبتك
فهي منعزلة ولن تكن يوما وجهتك
أانت محب وعاشق للجمال
أو كما تقول للحب رحال
أإو عصفور يهوى مغازلة الأفنان
أو كذئب للفريسه لعابه سال
لن اكون فريستك
ولا يفنن يهوى وقفتك
وآبي ان اكون محظيتك
أرجوك افق من غفوتك
وإستبعد جزيرتي من حسبتك

بقلم \
وفاء بركات


لاتسألوني كيف شتائك
ف كل الأيام عندى شتاء
بلا فرش ولا غطاء
فرشت الأرض وند ثرت بالسماء
وبات البرد احب الأصدقاء
قلبي صقيع طال أمده
بعد ضاع الحب نته
يبحث عن الدفئ غيرؤ أنه
بعد بحث طويلا تيقن فقده
توشح بالحزن والفرح غاب عنه
وأصبحت تتلقفه عبرات دمعه
وأستعذب آنين ألمه
وتلحف بالشتاء مع أيام عمره
لا تسألوني كيف شتائك
فكل الأيام عندى شتاء
في زاوية فؤادى أسكن
أسمع دقاته الجوفاء
تدق فيتصدع رأسي
وأشعر بحلقي جفاء
وغصة تؤلمني
ونغزة بصدرى تحرمني الصفاء
ماذا تريدين يا أيامي مني
وانت بلا صباح ومساء
لاتسألوني كيف شتائك
فكل الأيام عندى شتاء
وأشعر بحلقي جفاء
بقلم \
وفاء بركات

تهجر وتنسي
وبعدين تقولي حقك عليه
أمتي علي شط ترسي
عيوني تلاقيها الدمعه فيها متسأل فيه
ولا حتي إيدك طبطب عليه
ولا حاسه منك أى حنيه
صباحك مكشر مساك معفر
ويومك مزعبر
وتعتب عليه مالك كئيبه وتبكت فيه
بستني منك لفته رقيقه
كلمه تضيع معاها كل الآسيه
أبدا قلبك ما يطوعك تجبر بخاطرى
مش حاله غريبه يا آخر صبرى
طب عيد علي في يوم ميلادى
وأبتسم في وشى والله ده عادى
لسانك مشنكل والسهل تعنكل
ولما أعاتبك تقولي مأخدتش بالي
الله يعينك عليه ياللي في بالي
بقلم \
وفاء بركات


لاتنزع فتيل نهايتي
أتظن سحقي بإرادتك
فأين إذن إيرادتي
مدت اليك يدى مرارا
رفضت سلامي ومودتي
أضعت الأحلام مني
لن اسمح لك سلب حريتي
الحب دوما لعبتك
وأكره أن يكون لعبتي
المشاعر عتدى مقدسه
فلا تلوثها بعقليتك
أعلم يقينا وجهتي
من يحتويني بصدق له كل محبتي
بقلم\
وفاء بركات


الي كل مبدع
أين حروفي من حروفك
لما بقراها بشوفك
بين الكلام قلبك حنان
وأحسك فارس بسيفك
ما حستش مره بخوفك
قلبك جرئ وشك برئ
أمشي علي مهلي وعدى بحورك
وعند أبياتك أتوه في عنوانك
شاعر وعالم أديب مغامر حلو كلامك
وقلبي يرقص علي قوافيك وأوزانك
بفلم\
وفاء بركات



شاعر بربابه

شاعر ربابه دوب الصبايه صبابا
ومشي وديان يدور علي قلب الهوا
ولما لقاه كان عليل إداله الدوا
قام كما الرهوان يجرى ورا
حبه وقع ولما هوى
إرتعش قلبه وبالربابه شدى
أجمل الألحان قلب الهوا
إشتكي أ نه في حبه مال
هلل قلب الشاعر وغني كام موال
ولسانه عن المشاعر رص عقود الجمال
للحب مكان متواعد ولاكان دقاته ع البال
يادوب فكره كان يداوى قلب الهوا العيان
حضن الربابه وسبح في العشق وسماه
وعن حلاوة روح حبيبه غني ليله ومساه
يوحد ربه ويحمده علي حسن صنعه وزين ماسواه
يسلم من ربي وبأحلي أسامي سماه

وفاء \
بركات














ليست هناك تعليقات: