الأربعاء، 29 فبراير، 2012

آنين عاشقه

أبله حنان جارتنا في شا رعنا بتاع زمان..لما كنت صغيرة كانت بتيجي عندنا لإنها صحبة أختي كانت بتحكي عن حبيبها جارنا جلال
أما انا بسمع لها وبتمتع بسحر الحب في عينيها واللمعان ...أبله حنان كانت حلوه ضحكتها وعيتيها بتتكحل لما تجيب سيرته ورموشها بتمسي
علي الحاجب وجاديلها السوده الطوال وراها بتترنح تلاقي عيونك ممدوده وهيه ماشيه تتعاجب كأحلي غزال....

أبله حنان من شبكها طاله للشباك اللي قصدها ما كانت بترمي شبكها لإن صياد شاطر صدها وخد قلبها معاه زين الشباب قيمه وسيمه
جاها وخطبها غصب عن عين أبوه وكان حبيطق لما إبنه مهرها وكمان حق شبكتها لأمها سلمها ,,لعب الشيطان في عقل والدتها بلاها
الشبكه وراحت لي قريبتها واستلفت صيغيتها وفي علبه حطيتها واتعملت خطوبه وهيصه كبيره وبعد ايام قريبتها طلبت صيغتها واما خادتها
بدء يسأل ابو جلال وخلاص بقي المستخبي بان

في بيتنا كانت القاعده وهات يمحايله علي سالم ابو كمال يهاود عشانأيه ذنب حنان وجلال في اللعبه ابدا ما يرضي وإتفشكلت حكايتهم ووسط صراخ حنان ودموعها وتوسلات جلال قالت لسالم منك لله بعد ايام صبحنا لقينا سالم عازم علي الترحال رجع لبلده ومعاد ليه بينا مكان

وجات اخبار انه جوز جلال علي مزاجه ..وبعديها عي عيا موت وطرح الدود من تحته ومات ...أما أبله حنان ذبل عودها وورد خدودها ومن البكي خفت رومشها وما عادت ضحكتها حتي فهمي العايق بطل يقف تحت شبكها و ينده أأأأأأأأ ه ياقلبي علي اللبني واللبني كانت اللون اللي بتحبه ,وعم الحزن علي الشارع .....أبله حنان خلاص ما بقت عاقله طلها الجنان وخابلها وجابولها كام دجال وحتي الزار دقو لها مفيش فايده ياعيني عليها .كانت مره واقفه في شبكها إتخيلت حبيبها كمال قدمها مالت ياقلبي علي الشارع راحت واقعه أول مره يادوب بقت عارجه لكن التانيه إتنفذ فيها قضي الرحمن...

ودى حكايه حقيقيه بس الأسماء مش هيه لإنسانه عزيزه عليه كانت جارتنا في شا رعنا زمان ضاعت كل احلامها بسبب امها الجشعه وقساوة ابو جلال


ليست هناك تعليقات: