الأربعاء، 6 أبريل، 2011

يالا بينا نحلم

حكمة العدد ليس للكفن جيوب والمال لايخفي العيوب ================================= اللإنزلاق الي هاوية التاريخ كما نعلم ان التاريخ له ذاكرة قوية بدليل انه مايزال يحكي عن حضارات لأمم من سبعة الأف سنة وبالرغم من ذلك تجد حكام لا يبالون بالتاريخ ظنا منهم انهم قادرون علي اللعب في أوراقه لصالحهم ولكن هيهات فالشعوب لهم بالمرصاد فهي تسجل علي صفحات التاريخ حتي الأنفاس ... الحاكم يحلف اليمين بالولاء للوطن والمحافظه علي مقدراته والعمل من اجله ومن اجل المواطنين يقعد علي الكرسي يلزق فيه يشعر بالعظمة والأمتلاك للوطن والمواطنين ينشغل بغرف خيرات البلاد وذل العباد ويترك المقربين والمردين من الفاسدين من لم الفتات غير مبالي بعامة الشعب ومايحتاجة للعيش في عزة و كرامة وينكر علي شعبه الصراخ جوعا او مرضا أو حتي المطالبة بالعيش عيشة آدمية ॥ ولأنه مموت ضميره واقنع نفسه بأن تجويع الشعب وأهمال حريته في الأبداء بالرأى والمطالبه بحقوقه فهو يتهم الشعب بنكران الجميل ويستمر علي عناده ويشجعه غروره علي التمادى في العناد الي ان ينفجر الغضب فيطيح باالكرسي ومن عليه , ويجب ألايغيب عنا من دفعو بحياتهم من اجل الحرية والخلاص من الطغيان والفساد واحيانا تكون هناك بعضا من الغوغاء المندسين وسط الشرفاء يموتوا وتنسب لهم شرف الشهادة نعود لأصل الموضوع وهو تسلط الحاكم وغروره وثورة الشعب عليه। وأسأل نفسي ماذا يريد القذافي وعلي عبد الله صالح وما حدث في تونس ومصر ليس ببعيدنفس السناريو سلب نهب رشوة فساد خراب ذمم । تدخل عسكرى أجنبي بحجة إجبار الحاكم علي التجاوزات القمعية لشعب وبعدين آسف علي هجمات خاطئة علي المواطنين العزل وسواء كانو مع الحاكم أوضده فهم مواطنين وكما قلت سابقا آلة الحرب عمياء لاتفرق بين حامل سلاح أو حامل فاس بين معسكر للجند أو مدرسة ॥ سقطت الأقنعة وأختفت الكلمات الرنانه من خطب الحكام وظهرت الوجوه القبيحه للطغيان والفساد وبدل ان يفتح الحاكم صدره ليحتوى شعبه فتح مخازن الأسلحة ليقتل الشعب بعضه البعض وحاك المؤمرات لإغتيال معارضيه ولتذهب الحرية والعادالة للجحيم الوطن العربي علي كتلة من اللهب لايعلم إلا الله متي ستخمد هناك بلاد تعيش حلاوة روح يلصم حكمها الشعوب بترضيات أملا في التهدئة وشعوب مصممة علي الحرية لأخر قطرة من دمائها وفي النهاية هو صراع من أجل البقاء إما في حرية أو في ذل العبودية أسألك الخلاص ياالله....... ============================================= هكذا تعلمنا أ، هناك فرق بين الحرية والفوضي وبين الجرأة والبجاحة وبين الصراحة والوقاحة ,, وعندما أطالب بما لي يجب أن اكون أديت ما علي , ماحدث في مباراة الزمالك والأفريقي التونسي مهزلة بكل المقاييس وتناول الإعلام لها كالعادة تناول غير مسئول حدث ما حدث وتقدم العديد من المسئولين والمواطنين بالإعتذار الشعب التونسي الشقيق وهذا حق علينا لإن الأصل في إقامة المباريات تقارب الشعوب وليست الوقيعة بينهم । الإعلآم لم يتعظ من مباراتي الجزائر وعاود القرة بعرض الصور المنفرة لأحداث الشغب بحجة انها ستعرض علي شاشات العالم وفي عز سخونة الأحداث تدخل من حسام حسن وسيل من التجاوزات اللفظية موجه للإعلامي التونسي الذى هدد بترك البرنامج لو أستمر الحديث بهذه الصورة كان لايجب إطلاقا السماح بمداخلة الكابتن حسام لأننا نعلم بأنه عصبي ولايسطر علي غضبه والكلام بيحسب علي صاحبه ,إذاعة فديوهات تأكد تورط الحزب الوطني والثورة المضادة وأخرى تحريض إبراهيم حسن للجمهور علي إحداث الفوضي علي غرار م حدث في تونس من نزول جمهور الملعب وذلك في حالة التعادل أو الهزيمة وكل هذا صفعات علي وجه مصر وشعبها أصبحنا نجيد الأعتذار ॥ أولي بنا الأن أن نقف مع أنفسنا لنسترد روحنا روح الشعب المصرى المضياف البشوش روح الشهامة والمرؤة آن الأوان لنسترد حكمة الأيام ورجاحة العقل । ان يقدر الإعلام دورة في حياة الشعوب وأن تكون المادة الإعلامية مدروس نتائجها نفسيا وفكريا علي المتلقي وأن يعلم جيدا ان الإغلام رسالة بنائة وليست هدامة تعمل علي التهدئة وليست الإثارة والشو غير مبالين بالعواقب ॥ وللتوأميين نحن لاننكر جهدكم في إنتشال فريق الزمالك من غرق الهبوط و الإنتصارات التي حققتموها مع الفريق ويجب ألا تنسيا أن تصريحاتكم علي مستوى الإعلام تهوى بكم و بالفريق أخلاقيا والرياضة أم الأخلاق ॥ عايزين نتعلم من أخطأنا ونتوتك بمعلمه علي إدارة حياتنا داخليا وخارجيا حتة بالبلدى علشان تدخل في المخيخ.... ==================================================॥ الإعلانات وتأسيرها علي أخلاقيات المجتمع أيه الكلام الكبير ده هو انا أفتكرت نفسي صحفية ولا حاجة ما علينا ॥ بجد إعلانات قنوات مولدى تتسم بقلة الحياء لما بها من تلميحات خادشة للحياء وأيضا تحس علي عدم إحترام الكبير ॥ وهناك إعلان سئ عن منتج شيبسي المصراوى للطفلة منه والفنان سامح حسين عايز تقول المنتج رائع ولذيذ من حقكك كمعلن أن تجمل في المنتج دون المساس بما تعلمناه من قيم تربوية بعدم إذاء الأخرين وأن نحصل علي مانريد حتي ولو علي حساب أرواح من حولنا , طول بعض الفقرات الإعلانية يؤثر سلبا علي موضوع الحلقة بيعمل عملية فصل بين المشاهد والموضوع حتي لو مهم والأصل في المشاهدة الفقره الإعلامية وليست الإعلانية وأفضل أن تكون بين البرامج وليست خلالها مع دراسة تأثيرها سلوكيا ونفسيا وأخلاقيا علي المشاهد أرجو مزيد من الرقي الفكرى ॥ ================================================ مزحة العدد وقفة في المطبخ أحمد جه تاتا فوفا نعم ياقمحه ممكن ممكن نلعب انتي مسلمين طيبين وانا كفار سليلين انا أضلبك وانتي تقولي أحد أحد لأ ياقمحة بس ممكن انا ابقي الكفار الشريرين وانت المسلمين الطيبين لأ يتاتا مس ينفع علشان انتي مس بتعرفي تضلبي॥ ======================================================= أريد شربة ماء ليست المشكلة تنحصر في كمية الماء المخصصة لمصر المشكلة في العلاقات بيننا وبين الشعوب الأفريقية وتدعيم العلاقات علي المستوى الأنساني والسياسي وأسأل نفسي لو النظام الفاسد خصص بعض من تلك الأموال المنهوبة في عمل إستثمارات في إفريقيا وقدم لهم مساعدات طبية وغذائية كنوع من المشاركة الإنسانية و العمل علي تغير حياتهم للأحسن كنا قفلنا الطريق علي إسرائيل للإصطياد في الماء العكر والتأثير علي علاقة أفريقيا بنا فين أيام مؤتمرات دول عده الإنحياز والدول الأسيوى أفريقة ودول أفريقية والزيارات وتبادل الخبرات... مقدرة جهود الوزير عصام شرف وحكومته في رأب الصدع المصرى الأفريقي والإعتذار عن طريقة هات العطر ياوله التي كان يتعامل بها معهم السيد ابوالغيط ================================================ من أرشيف حياتي كان عندنا كلبه بلدى أسمها فلة لونها اسود في ابيض وكانت بتلمع شعرها دهني ههههههههه كانت تتمتع بذكاء حاد جدا في يوم قالت والدتي رحمة الله عليها يالا ياولاد نلبس ونروح عند فلانه المهم لبسنا ورحنا فوجئنا بفلة عند فلانه بالرغم إنها تبعد بكثير عن بيتنا قدمت لنا فلانة الشاى ثم عصير الليمون فله كانت تتحرك نحو فلانه تهز ذيلها مخرجه لسانها ودى علامة علي انها عايزة تأكل أختفت فله وعادت حامله لصنية من الكيك ولاحقتها بصنية من البسبوسه ووضعتها امام والدتي علما انها حملت الصنية بفمها من الناحية الفارغة بعيدا عن الباقي الموجود॥ وسط ذهول أصحاب البيت وإحرجنا اما زوج صديقة والدتي قال دى مش كلبة دىبني آدم آيه ده دى مش معقول ॥ فله كانت تحب أكل الفواكه والحلويات ومتحبش تاكل العيش والطبيخ وتحب عضم الطيور , ولجل حظهم دخلت وهم بياكلو ولما حضرت فله هانم عرفو اننا جايين فشالوا الصواني ومعطوش فله إستنت فله بكل أدب إن حد يعبرها مفيش حد عبرها بفتفوته فقامت وضايفت نفسها وضيفتنا أظن عدها العيب وقزح علي فكرة الموقف انتهي بهسترية ضحك من الجميع الي القاء مع موقف آخر ================================== تحيا مصر

هناك 5 تعليقات:

محمد الجرايحى يقول...

سيدتى الكريمة: وفاء بركات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحييك على هذا الطرح الكاشف والموضوعى
والذى أصاب كبد الحقائق المؤلمة والتى عشناها ونعيشها فى مجتمعاتنا ولابد من ازاحت الستار عن هذه الموبقات والتى عانينا منه كثيراً ومعرفة الداء بداية طريق العلاج .....
تقبلى سيدتى تقديرى واحترامى
وبارك الله فيك وأعزك

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة
الله تعالى وبركاته
جميلةة ذكرياتك
وكلماتك ياأستاذة
دائما ما أقول
كان الله فى عون
الدكتور عصام
شرف إصلاح حال
بلدنا وإرجاع
الحق لأصحابه
مسئولية
عظيمة ربنا يقويه
عليها ويخليك يااستاذة
وتحكى لنا كل مرة ذكرى حلوة
زى اللى حكيتيها دى.

norahaty يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
وفاء بركات يقول...

أ. محمد الجرايحي
اشكرك كثيرا علي مدخلتك وتعليقك الذى شرفت به
وأعان الله شعب مصروحكومتهاعلي الوصول بمصر الي بر الأمان
تقبل مني عظيم التقدير والإحترام.

وفاء بركات يقول...

عزيزتي د.نور هاتي
مرحله صعبة في تاريخنا بما
بها من مشكلات داخلية وخارجية
نطلب من الله عز وجل إيجاد حلول لها