الثلاثاء، 18 مايو، 2010

تعليق لمدونة صعبان عيه حالنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






برضه مفيش فايده أدخل عند صعبان عليه حالنا أتصفح الموضوعات أجي أعلق الباب متسنكر






قلت يابت ياوفاء علقي عندك ,,هو فيه موضوع الدكتوره قافله فيه التعليق علشان الواجب تقل عيها






المهم الموضوع الأول تحت عنوان سطرين إن مزحفش الزهايمر علي بال متنقلت لمدونتي وطار مني العنوان






المهم هو الموضوع بيحكي عن المسئولين بتوعنا اللي بيشحتوا علينا لما بيرحو بلاد الخليج .. ياكسوفنا







يافلسونا الللي إتنبهت هوبر هوبر هوبر مطلنا حتي شغته ..






وانا بقي حقولك علي واحد بقي خليجي متريش له قصر في الغردقه بيأكل الثعابين اللي مربيها في قصره حمام بشئ وشويات






وجاب راقصه يوم ميلاده ترقص ساعه ب15ألف جنيه ده طبعا غير النقطه .. بيعزم فنانين وفنانات ومسئولين عنده في






القصر وشوفوا بقه قمة الفضايح لما يطلبوا منه أجر عملية ولا فلوس علشان أى حاجه قصص متفبركه....







انا مش عارفه ليه دماغنا واقفه عن التفكير معقول خير بلدنا نضب ومفيش حل لتعدية الأزمة دى بدون إراقة ماء الوجه






الموضوع الثاني بقة الغضب وربنا يكفينا شره . المشكلة ليست في انه يحكي عن أسراره لحد أن يبكينا المشكله في إننا نثق في






مثله ونحكي له عن بعض من أسرارنا تلاقي معونه نضح بما فيه وتكون الطامه الكبرى ..






كان لنا زميل يبان عليه الثأثر عندما يجد حد من زملائه زعلان يفضل وراه لحد ميعرف سره ويساعده علي حل المشكله





لما أصبح مصدر ثقة لكل زملائه وفي يوم حصل بينه وبين زميله مشكلة بسبب الشغل ولقينا منه وجه أجاركم الله





وأخرج أسرار الزميله وهو يذكرها بفضله عليها في الوقوف بجانبها في وقت شدتها ...






وعندما لمته علي ذلك قال إن مكانتش هيه قادره علي حفظ سرها مطلوب مني أن أحافظ عليه ومن وقتها عرفنا معدنه





وأنه غير أمين وحمد الله علي أني لا أحكي مشاكلي في العمل ولا حتي لجاره ..





دمت يادكتوره ووحشاني جدا












ليست هناك تعليقات: