السبت، 5 يناير، 2008

حكاية حب حزينة

حكاية حب حزينة
حكت لى قصتها الحزينة
ايام كانت صبية حلوة وشقية
ايام مكانت الأسرار دفينة
داخل قلوب خضرة بالحب قوية
رحلة طفولة وطريق شباب
كانت الحكاوى بينهم سخية
تحكى له ويحكلهاعن حب عابر
ولا كلمة غزل وحنية
تضرب بكف حرير على ظهره
وتقول له طب منا كمان كتير بيموتوا فيه
تضحك ويضحك ويقولها اموتك
لو غدرت فى يوم بيه
مجنون وتعملها سكتت دمعة
حزن عدت على رمشها استسلمت لها
وحبات الندى نزلت شوية شوية
بإنكسار وبألم قالت ضاعت أحلامى الوردية
حطمتها خنقت عبيرها بإديه
جاتنى صاحبة وقالت لى
بضحكة صناعية ياترى حب حقيقى ولا تسلية
اللى أعرفه انه بيحب قريبته
وطريق الجواز ممهد وحكاية عائلية
قلبى انخلع ودارت الدنيا بيه
ويدوب وصلت البيت وشلتنى رجلية
من غير ما سأل ولاحقق
قطعت كل اللى ليه بيه ..صدقينى انا غبية
وبتفكير طائش قبلت اول واحد
اتقدم وزفتنى الآحزان والدنيا الرمادية
صارت حياتى كئيبة بطيئه بينى وبين نفسى روحى منتهية
بعد سنين ..إتغيرت احوالى فيها الضحكة
والرؤيا للناس مش هيه
وفجأة صادفته فى سكتى كل ماخطوينا
تقرب قلوبنا تترنح ملتاعة مكوية
وايدينا من غير منحس اتعانقت
بشوق وسبت العتاب لعنيه وعنيه
ساعتها حسيت انى نسيت ودفنت حبه
جويا فى دمى ونبضى وكانت جنازة سرية
مشيت فيها سنين حزينة تايه
وسط الناس لأنا حسه بيهم ولهما حسين بيه
سمع ..وسمع وانا أحكى له قال:
رعونتك هيه السبب من غير دفاع حكمتى عليه
حكمتى عليه وعلي نفسك نعيش
العمر على ذكرى لحب قديم ويرتها منسية
قربتى إياها إتجوزت وانا يدوب خاطب
من غير حب وقلبى هو الضحية
صرخت جويا صرخة مزقت ضلوعى
خرجت من بين شفافية
انت كمان لجيت ولا قلت ليه
ولاسألتش وصدقت اللى إتقال ليه
قال وادينا اتقبلنا والحب هوه هوه
متغيرش ..بحبك قد الدنيا
قلت لهو من حقك ولاحقى نحب
ولاحتى نفكر فى عهود الهوى الفانية
ومشينا ظهورنا طلة عليناكل
واحد منا فى طريق مايتقابل ولا ثانية
انهارت صدقونى بكت بحرقة
سياط من لهب طبطبت عليها بحنيه

ليست هناك تعليقات: